منتدى علمي ثقافي ادبي منوعات تصاميم منتدى ماله حدود لسنا الوحيدون ولكننا الافضل


    قرحة المعدة.. وهموم الملايين

    شاطر
    avatar
    احمدتو

    المساهمات : 87
    تاريخ التسجيل : 25/02/2009

    قرحة المعدة.. وهموم الملايين

    مُساهمة  احمدتو في الإثنين مارس 09, 2009 10:18 am

    قرحة المعدة.. وهموم الملايين

    الفلفل والبهارات والتوتر ليست من أسبابها



    الرياض: د. حسن محمد صندقجي
    إلى وقت قريب، كان يُعتقد أن لنمط سلوكيات الحياة دوراً مهماً، بل رئيسياً، في الإصابة بقرحة المعدة. كما أن من الشائع أيضاً أن أي ألم في أعلى البطن هو نتيجة لوجود قرحة في المعدة. لكن البحوث والدراسات الطبية لا تزال حتى اليوم تأتي بالجديد والغريب في هذا الشأن، والمعدة واحدة من عدة أعضاء قد تُصيبها درجات متفاوتة في الشكل والحجم من حالة القرحة. لماذا الحديث عن قرحة المعدة؟ لأنها شائعة جداً، وتطال حتى الأطفال بمعدلات لم يُعتقد أنها في السابق كذلك. ولأنها تُؤثر بدرجة بالغة، ما لم يتم علاجها، إذْ قد تُؤدي إلى مضاعفات وتعقيدات صحية ليس من المبالغة اختصارها بالقول أنها مُهددة لسلامة حياة الإنسان وإصابته بأنواع من السرطان. هل نُريد بعد هذا عناوين لمبررات أكثر للحديث عنها! أعضاء وقروح
    * القروح الهضمية peptic ulcers، أي في الأعضاء المعنية بالدرجة الأولى بالهضم المباشر للطعام، تطال ثلاثة أعضاء في الجهاز الهضمي، بمعنى أنه قد تصاب طبقة أنسجة بطانتها بحالات من التهتك والقروح والالتهابات، متفاوتة الشدة والنوعية والمظهر والتأثير وأسباب النشوء وطريقة المعالجة. وتشمل قرحة أسفل المريء Esophageal ulcer، وقرحة أي جزء من المعدة Gastric ulcer، وقرحة الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة، أو ما يُعرف بالإثني عشر Duodenal ulcer. وبطانة كل واحد من هذه الأعضاء مختلفة تماماً من نواحي التركيب والبنية، ومن نواحي الوظيفة، ومن نواحي الآليات الطبيعية فيها لحماية نفسها وضمان سلامة بنيتها ووظيفتها، ومن نواحي ما قد يتسبب بالقروح أو التهابات أو التهتكات فيها. إذن الحديث هو عن عنوان عام يُستخدم اصطلاحاً لوصف طيف واسع من الأمراض. وقرحة المعدة، تظهر إما أجزاؤها العلوية أو السفلية، كتهتك وتلف، وحيد أو متعدد، في طبقة أنسجة البطانة لها، وما يتفاوت في مدى عمقه واتساع مساحته. كما أن لدينا تلك الالتهابات التي تطال بطانة المعدة كنقاط صغيرة من القروح عددها قد يصل إلى المئات. ولدينا التهتكات التي تبدو كقروح لكنها في حقيقة الأمر بؤر لنمو سرطاني في المعدة. ولدينا نفس الأشياء في الإثني عشر وفي أسفل المريء، من قرحة والتهابات وسرطان. وبعيداً عن الحديث عن السرطان، فإن ثمة آليات متنوعة ومختلفة بدرجات عميقة في نشوء حالات التهابات والقروح في أي من الأعضاء الثلاثة تلك، وإن كانت تتشابه كثيراً في ظاهر الأعراض والعلامات التي تبدو لدى المرضى.

    ألم وحرقة

    * من أكثر الأعراض التي يشكو منها المُصابون بالقرحة أو الاضطرابات الأخرى في بطانة المعدة هو ذلك الألم الحارق، الذي يُشبهه بعضهم بالنار التي تلتهب في أعلى البطن. أو في أي مكان من السرة إلى حدود حلمات الثديين، وقد يستغرق بضع دقائق أو بضع ساعات، وقد يهيج في أيام أو أسابيع أو أشهر ليهدأ بعدها حتى دونما معالجة. والذي قد يكون أسوء ما يحصل عندما تكون معدة الإنسان خالية ويخف عند تناول الطعام، لأن هذا النوع من الألم، في الغالب، إنما هو بسبب وصول أحماض المعدة، الشديدة القوة، إلى أنسجة جدار المعدة في الطبقات التي لا تتوفر لها حماية الحواجز والآليات الطبيعية. وعبارة «في الغالب» ضرورية لأنه وبعد تشخيص وجود قرحة لدى إنسان ما ومعالجتها، فإنه لا تبدو ثمة علاقة بين عودة الشعور بنفس الألم ووجود القرحة. أي بمعنى أن الشخص قد يشكو من الألم ومع ذلك لا يُظهر فحص منظار المعدة أي قروح، والعكس صحيح حال وجود قروح دونما شكوى للمريض. كما أن بعضاً من أنواع قرحة المعدة يزيد، حال تناول الطعام ويخف مع الجوع.

    هذا بالإضافة إلى الشكوى من الغثيان أو القيء أو ألم في الصدر أو نقص غير مبرر في وزن الجسم. وحينما تكون القرحة أو التهابات المعدة أو الإثني عشر أو المريء شديدة أو تتعمق بالقرب من منطقة بها شرايين أو غيرها من الأوعية الدموية، فإن نزيفاً دموياً متفاوت الحجم قد يحصل كأحد التداعيات الخطيرة لأي منها. والذي قد يبدو على هيئة قيء دم أحمر أو أسود، وخرج براز أسود اللون، أشبه بالزفت الأسود اللامع.

    أسباب ومُثيرات

    * ما يُعتقد اليوم كأهم سبب رئيسي لنشوء القروح في الأجزاء العلوية من جهاز الهضم هو وجود بكتيريا هيليكوبكتر بايلوري Helicobacter pylori ، أو بكتريا بوابة المعدة الحلزونية الشكل. كما يُؤدي اليها بطريقة مباشرة وبشكل مُحتمل استخدام أدوية تخفيف الالتهابات من النوع غير الستيرويدي NSAIDs، مثل الأسبرين والبروفين والفولتارين وغيرها. وحين ملامسة حبوب هذه الأدوية لطبقة بطانة المعدة فإنها تعمل على تهييجها وتهتكها، ما يُسهل تغلغل أحماض المعدة فيها ونشوء القرحة. كما أن عملها في الجسم لتخفيف الالتهابات عبر منع تكون بعض المركبات الكيميائية يُؤدي إلى إضعاف قدرات بطانة المعدة على إفراز طبقة الغلاف الواقي للمعدة، ما يُسهل نشوء القرحة أيضاً. ولذا فإن آليات ضرر هذه الأدوية متنوعة في أذى المعدة. كما أن مما يجدر التنبه إليه أن أثرها الضار على بطانة المعدة وتسهيل حصول القرحة غير مرتبط فقط بتناولها كحبوب عبر الفم، بل حتى استخدام المرهم أو السائل الهلامي (الجل) أو الكريم (بلسم) المحتوي على كميات من هذه الأدوية قد يتسبب بمشكلة المعدة تلك.

    ولذا فإن أفضل وسيلة للوقاية من ضرر الأدوية المسكنة للألم هذه هو تحاشي تناولها، واللجوء إلى الأنواع التي لا تعمل بنفس طريقة عملها، أي استخدام أدوية باراسيتامول، مثل بانادول أو تايلينول أو غيرها إن أمكن بها السيطرة على الألم. وإن كان لا بد منها، فمن الأفضل تناول أدوية معالجة القرحة، وخاصة النوعية المانعة لإنتاج الهيدروجين في إفرازات المعدة. أي الأدوية الخافضة لإفراز أحماض المعدة، مثل لوزك أو نيكسيم أو بروتونكس أو غيرها.

    ويعمل التدخين على زيادة إفراز أحماض المعدة وزيادة مكونات الأحماض فيها. ولشرب الكحول آليات متعددة في احتمال تدهور التهابات وقروح المعدة والمريء والإثني عشر. وهما ما يجعلا من التدخين ومن تناول المشروبات الكحولية عوامل مثيرة لنشوء قرحة المعدة وأحد مُعيقات عمل أدوية معالجتها، خاصة عند وجود بكتيريا المعدة بالأصل أو استخدام المسكنات غير الستيرودية. ولكن من غير الواضح علمياً أن التدخين أو الكحول يُؤديان إلى الإصابة بقرحة المعدة. ونفس الشيء ينطبق على التوتر النفسي والضغوطات الحياتية وتناول الفلفل الحار أو البهارات، بالرغم من أن البعض قد يشكو من أنها قد تزيد الألم لديه.

    بكتيريا حلزونية في المعدة. وتعيش هذه البكتيريا وتتكاثر إما في سطح طبقة أنسجة وخلايا الغشاء المخاطي المبطنة، التي مهمتها حماية أجزاء المعدة والأمعاء الدقيقة، أو على السطح وفي داخل أعماق متفاوتة من تلك الطبقة. ومن المهم التنبه إلى أن مجرد وجود البكتيريا هذه في الجهاز الهضمي للإنسان، لا يعني أنه بالضرورة سيتأذى منها أو أنها ستتسبب له بقروح في المعدة أو غيرها. لأنها موجودة في سكان المجتمعات المختلفة بنسب متفاوتة الارتفاع، لا يتناسب مع مدى انتشار قرحة المعدة فيها. وعلى سبيل المثال فإن حوالي 60% من السكان في السعودية أو أجزاء من أوروبا أو أميركا الشمالية، لديهم هذه البكتيريا، في حين أن هذا لا يعني أنهم كلهم مُصابون بالقرحة أو على وشك الإصابة بها. ومن غير المعلوم على وجه الدقة كيف تنتقل البكتيريا هذه من إنسان مُصاب بها، وإن لم تتسبب له بأي مشكلة صحية، إلى إنسان سليم. ومع العلم أن انتقالها إلى سليم لا يعني بالضرورة إصابته كذلك بأي مشكلة صحية. وثمة من يرى أنها تنتقل بتناول أطعمة أو مياه ملوثة بها، ووصل البعض إلى اقتراح أن القبلة في الفم تنقلها! طبيب ومنظار وعلاج

    * قرحة المعدة ليست أمراً بإمكان المرء علاجها بنفسه، بل يجب الرجوع إلى الطبيب حتى حال تكرار الشكوى من تلك النوعية المتقدمة من الأعراض لها. ووفق ما يراه الطبيب من مراجعة الحال، تكون في الغالب النصيحة بالخضوع لكشف منظار أعلى الجهاز الهضمي، أي لفحص أسطح بطانة المريء والمعدة والاثني عشر. ومن خلاله أيضاً يتم أخذ عينات من أطراف القرحة لو وُجدت كما يتم أخذ عينات من البطانة تلك لتبين مدى وجود البكتيريا.

    وقد يطلب الطبيب إعادة المنظار لأسباب عدة، لعل من أهمها في الغالب التأكد من شفاء القرحة نفسها. ويهدف العلاج إلى تقليل إنتاج المعدة للأحماض كي تُتاح فرصة للقدرات الطبيعية في جهاز مناعة الجسم لالتئام القرحة وإصلاح الخلل في تلك البطانة التي طال التهتك بنيتها. وكذلك القضاء على بكتيريا هيليكوبكتر بالمضادات الحيوية حال إثبات وجودها. هذا مع الالتزام بالامتناع عن التدخين أو شرب الكحول وتحاشي تناول أدوية مسكنات الالتهابات من الأنواع غير الستيرودية وتنظيم طريقة وأوقات تناول وجبات الطعام بما يُوفر الراحة للمعدة والمريء والإثني عشر ما أمكن.
    avatar
    احمدتو

    المساهمات : 87
    تاريخ التسجيل : 25/02/2009

    كيف يتم معالجه قرحه المعده

    مُساهمة  احمدتو في الإثنين مارس 09, 2009 10:27 am

    كيف يتم معالجه قرحه المعده...

    --------------------------------------------------------------------------------


    يعالج كثير من الناس هذه الأعراض بأنفسهم باستخدام أدوية متوفرة في الصيدليات ، وقد تساعد هذه الأدوية على تخفيف مشكلتك على المدى القريب ، خصوصا إذا كانت الأعراض خفيفة وغير متكررة. لكنها غير كافية في حالة ما إذا كانت الأعراض شديدة ، متكررة ، أو مستمرة لفترة طويلة.

    إن الانزعاج المستمر والمعاناة من أعراض ارتجاع المريء أمر غير مرغوب فيه ، وفي نفس الوقت إن عدم اتخاذ الخطوات المناسبة للعلاج ستؤدي لتفاقم المشكلة. لذلك لزاما عليك أن تتخذ الخطوات الآتية:

    الخطوة الأولى:

    تناول وجبات صغيرة متوازنة (4-5 وجبات خفيفة). ولا تتخطى ميعاد أي وجبه أو تأكل وجبه واحدة كبيرة أو وجبتين كبيرتين يوميا. ولا تأكل قبل النوم مباشرة.

    لا ترقد قبل مرور 2-3 ساعات بعد الأكل.

    تجنب الأطعمة المسببة للمشكلة مثل الشكولاته ، الأطعمة الحريفة ، القهوة ، الشاي ، عصائر البرتقال والليمون، مشروبات الكولا.

    اقلع عن التدخين ، وان كان هذا صعبا ، فان التقليل من الكمية يقلل أو يزيل الأعراض.

    حاول إنقاص وزنك. ستشعر بتحسن كبير

    ارفع رأس السرير بمسافة 15 سم باستعمال ألواح خشبية ، في هذه الحالة يستطيع المريء التخلص بسهولة من الطعام والحامض الموجودان به بمساعدة الجاذبية الأرضية. فإن الرقاد مباشرة بعد الوجبات وخاصة مساء يسبب حرقة المعدة.

    تجنب تعاطي الأدوية بقدر المستطاع ، اسأل طبيبك المعالج إذا كان أي من الأدوية التي تتناولها قد يؤدي لتفاقم الأعراض.
    تحذير: لا تتوقف عن تناول أي دواء قبل استشارة طبيبك المعالج

    الخطوة الثانية - العلاج بالأدوية:
    في حالة عدم شعورك بتحسن بعد اتخاذ الإجراءات السابقة فان الوقت قد حان لاستشارة طبيبك. وهو قد ينصحك بالانتقال إلى الخطوة الثانية من عدمه.

    وماذا يمكن أن تفعل الأدوية التي تزيل أعراض ارتجاع المرء؟

    تخفف من إحساسك بالأعراض.

    تشفي العلة المتسببة في حدوث هذه الأعراض.

    تعيد حركية الجهاز الهضمي إلى طبيعتها.



    قد يصف لك طبيبك واحدا من الأدوية الآتية:

    أدوية تقلل حموضة المعدة ، وهي تقلل من إحساسك بحرقة المعدة في خلال 4-8 أسابيع. ولكن يجب أن تعلم أن المشكلة قد تعاود الظهور مرة ثانية في خلال 6 شهور أو سنة وعندها ستكون بحاجة إلى العودة إلى الطبيب مرة ثانية من أجل وصفة جديدة لثمانية أسابيع.

    أدوية تعيد حركية الجهاز الهضمي إلى طبيعتها ، وهي مجموعة تسمى "منشطات حركية الجهاز الهضمي" تعمل لتقوية عضلات صمام المريء وتعيد الحركة الدودية للمريء إلى طبيعتها وبالتالي ينساب الطعام والحامض في الاتجاه الصحيح لأسفل. وبازدياد حركة مرور الطعام والحامض خلال المريء والمعدة ، تختفي الأعراض وتلتئم القروح. الانتظام في تناول هذه الأدوية يحسن إحساسك بحرقة المعدة خلال 4-8 أسابيع.

    الأدوية التي تحمي جدران المريء بواسطة طبقة مبطنة لتحميه من حامض المعدة



    التوقيع :



    من مواضيعي :
    0 من سيبوح بخواطره معي هذا المساء؟
    0 صور الجمعيه العموميه لجمعيه سوداني الخيريه..
    0 الحركه دي بتغيظني شدييييد..!
    0 النجم وليد على الكرسي الساخن
    0 العريــــــــــــــــس نط ياناس
    0 اين هم غابو افتقدناهم...
    0 ميلان×يوفنتوس ..نقل مباشر علي سوداني

    avatar
    احمدتو

    المساهمات : 87
    تاريخ التسجيل : 25/02/2009

    القرحه.اسبابها.مضعفاتها.طرق معالجتها

    مُساهمة  احمدتو في الإثنين مارس 09, 2009 10:32 am

    المصطلح
    Peptic ulcer, Gastric ulcer, Duodenal ulcer

    هو تقرح في الطبقة المبطنة للمعدة وتسمى قرحة المعدة أو تقرح في الطبقة المبطنة للأثنى عشر وتسمى قرحة الأثنى عشر. علما بأن الأثني عشر هو أول جزء في الأمعاء الدقيقة
    غالبا ما يكون التقرح في الطبقة الأولى لجدار المعدة أو الأثنى عشر وتعمق التقرح إلى أبعد من ذالك قد يؤدي إلى حوث ثقب في الجدار (Perforation) وهي حالة طارئة في الطب تستدعي التدخل الجراحي

    الأسباب
    هناك ألية لحماية جدار المعدة والأمعاء من الأحماض المفرزة ولخلل ما في هذه الآلية يحدث إلتهاب المعدة (Gastritis) أو التقرح (Ulcer)
    وأشهر مسببات هذا الخلل هو وجود بكتيريا الهيليكوباكتر بايلوراي (Helicobacter pylori)
    ومن الأسباب الأخرى التي تؤدي إلى القرحة
    - الإستخدام المستمر والمطول لأدوية مضادات الإلتهاب الغير استرودية مثل الأسبرين (Aspirin)، البروفين(Ibuprofen) وغيرها
    - شرب الكحوليات
    - التدخين
    بالإضافة إلى ذلك هناك أشخاص معرضين أكثر من غيرهم للإصابة بالقرحة وهم حاملي فصيلة الدم (O) أو المصابين بمرض نادر يسمى متلازمة زولنجر إلسون (Zollinger-Ellison Syndrome)
    الأعراض
    - ألم في البطن، ويحدث بعد ساعتين إلى ثلاث ساعات من الأكل أو عند عدم الأكل لمدة معينة عندما تفوت إحدى الوجبات. يخف الألم عند تناول مضادات الحموضة أو الحليب
    - تقيء ولوعان
    - نقص في الوزن
    - حرقة الفؤاد او ما يعرف بالإسترجاع المريئي
    - خمول
    - وقد يحدث تقيء دم أو تلون البراز بلون أسود داكن كالقار
    وقد لا يحس المصاب بأية أعراض سوى ألم خفيف في أعلى البطن
    التشخيص
    - عند طريق التاريخ المرضي والفحص السريري يقوم الطبيب بتوقع القرحة وطلب بعض الفحوصات التأكيدية
    - أشعة ملونة متكررة للمعدة (Upper GI and small bowel series) حيث يقوم المريض ببلع مادة ملونة ومن ثم تؤخذ له صور أشعة متكررة
    - التنظير العلوي للجهاز الهضمي (Upper GI endoscopy) وهو الفحص المؤكد للتشخيص ويتم فيه إدخال منظار على شكل أنبوب رفيع من الفم إلى المعدة والأثنى عشر لرؤية جدار المعدة والأمعاء ولأخذ عينة إن لزم الأمر
    العلاج

    ويتم بالأدوية لقتل البكتيريا إن وجددت وللتقليل من إفراز الحمض ولوقاية جدار المعدة والأثنى عشر. ومن الأدوية:
    - مضادات حيوية لقتل بكتيريا (Helicobacter pylori)
    - مضادات إفراز الحمض مثل (cimetidine, ranitidine, or famotidine)
    - مثبطات مضخات البروتون مثل (omeprazole)
    - أدوية لحماية جدار المعدة مثل (sucralfate) المضاعفات
    - نزيف داخلي
    - ثقب المعدة أو الأثنى عشر
    الوقاية
    - ابتعد عن التدخين وشرب الكحوليات
    - لا تستخدم مضادات الإلتهاب الغير استرودية بشكل مطول ومتكرر إلى بإذن الطبيب وتحت إشرافه
    - قلل من شرب القهوة والكولا

    المصدر:

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أكتوبر 18, 2018 4:59 pm